هيئة الأسرى: الاعتقال العائلي الجماعي للفلسطينيين أصبح ظاهرة خطيرة وممنهجة   توغل محدود لآليات الاحتلال شرق خانيونس   ليفربول يقع بفخ التعادل أمام وست هام   السفير زملط: نعمل من أجل توأمة عاصمة فلسطين القدس والعاصمة لندن   أبرز ما ورد في الإعلام العبري صباح اليوم الثلاثاء 5-2-2019   بيت لحم: الاحتلال يستولي على تسجيلات كاميرات مراقبة في بيت جالا   اعتقال 20 مواطنا بالضفة من بينهم أم شهيد وزوجة أسير   اسعار صرف العملات   حالة الطقس: أجواء مغبرة وارتفاع على درجات الحرارة   إسرائيل تُصعّد في الضفة والقدس.. الانتخابات تقترب   اجتماع إسرائيلي مع فيسبوك لمنع أي تدخل خارجي بالانتخابات   الشرطة تشكر مواطن لأمانته في الخليل .   رئيس لجنة الانتخابات يطلع ممثلي الفصائل على جاهزيتها لإجراء الانتخابات   الشرطة تقبض على سيدة يشتبه بها بالتحرش والنشل في الخليل   الاحتلال يُجدد الاعتقال الإداري للأسير وليد شرف رغم وضعه الصحي الصعب

الافراج عن 7 مقدسيات بشروط

راديو صوت  الشباب  - أفرجت شرطة الاحتلال مساء امس عن 7 مقدسيات، اعتقلن فور خروجهن من المسجد الأقصى المبارك.

 

 

وأوضح المحامي خالد زبارقة  أن شرطة الاحتلال في مركز "القشلة" بالقدس القديمة، أفرجت عن السيدات: جهاد الرازم، وسعاد عبيدية، ودينا طروة، ورانيا غزاوي، وابتسام الطويل، والفتاة زينب طروة، وصفاء الامام، وفرض على بعضهن الإبعاد عن المسجد لمدة أسبوعين، فيما عينت جلسات لبعضهن في المحكمة صباح اليوم .

 

 

وأضاف زبارقة أن الاحتلال اعتقل النسوة خلال خروجهن من المسجد الاقصى المبارك، بحجة "التواجد والجلوس في منطقة باب الرحمة/ المنطقة الشرقية من المسجد الأقصى"، وحذر المحامي زبارقة من خطورة هذه الملاحقة والاعتقال والإبعاد تحت هذه الحجة والذريعة، وقال:" ما حصل اليوم ليس مجرد اعتقال، بل يدق ناقوس الخطر فهو مؤشر خطير للسياسة التي تريد سلطات الاحتلال فرضها في المسجد، وكذلك هو خطر على السيادة الإسلامية في الأقصى وعلى قدسيته."

 

 

وأَضاف زبارقة:" أصبحت سلطات الاحتلال تتدخل في أماكن جلوس وتواجد المسلمين في الأقصى، فالشرطة تريد التدخل في أي مكان يكون المسلم وأي مكان لا يكون داخل المسجد! فاعتقل النسوة اليوم وملاحقتهن يعكس المخطط المستقبلي في المكان."

 

 

وناشد المحامي زبارقة المملكة الأردنية الهاشمية التحرك الفوري لحماية الاقصى، كما استصرخ كرامة الأمة في التحرك لمنع الاستفراد في المسجد.
 

أضف تعليق