هيئة الأسرى: الاعتقال العائلي الجماعي للفلسطينيين أصبح ظاهرة خطيرة وممنهجة   توغل محدود لآليات الاحتلال شرق خانيونس   ليفربول يقع بفخ التعادل أمام وست هام   السفير زملط: نعمل من أجل توأمة عاصمة فلسطين القدس والعاصمة لندن   أبرز ما ورد في الإعلام العبري صباح اليوم الثلاثاء 5-2-2019   بيت لحم: الاحتلال يستولي على تسجيلات كاميرات مراقبة في بيت جالا   اعتقال 20 مواطنا بالضفة من بينهم أم شهيد وزوجة أسير   اسعار صرف العملات   حالة الطقس: أجواء مغبرة وارتفاع على درجات الحرارة   إسرائيل تُصعّد في الضفة والقدس.. الانتخابات تقترب   اجتماع إسرائيلي مع فيسبوك لمنع أي تدخل خارجي بالانتخابات   الشرطة تشكر مواطن لأمانته في الخليل .   رئيس لجنة الانتخابات يطلع ممثلي الفصائل على جاهزيتها لإجراء الانتخابات   الشرطة تقبض على سيدة يشتبه بها بالتحرش والنشل في الخليل   الاحتلال يُجدد الاعتقال الإداري للأسير وليد شرف رغم وضعه الصحي الصعب

ليلة معتمة تجتاح الجنوب .. ومطالبات واسعة لحل المعضلة

راديو الظاهرية / كتب فؤاد جبارين - نهار كامل تلاه ليلة معتمة ، سوداء قاتمة بلا كهرباء مرت على أكثر من 300 ألف مواطن في جنوب فلسطين، هي تماماً كاليوم التالي الذي مر على شركة كهرباء الجنوب ، حيث لاحقها سخط الرأي العام واسودت الوجوه ، ماذا سنفعل وماذا سنقول لهؤلاء البسطاء الذين قضوا ليلتهم على أضواء الشموع الخافتة ، ومدافئ الحطب ، ساخطين حاقدين على شركة الكهرباء لفقدانهم النور طوال هذه المدة ، رغم أن الأمطار لم ترحم أيضا عشرات الموظفين كانوا بالميدان منهم من إعتلى الأعمدة ، ومنهم من كادت السيول أن توديه قتيلاً في وادٍ معتم به عامود كهرباء معطل .

القصة وما بها أن الأمطار والرياح السريعة أودت الى عطل في أحد أسلاك الضغط العالي في منطقة بيت كاحل التي تتبع إدارياً للشبكة القطرية الإسرائيلية ، وذاقت مرارة نتاجها مناطق جنوب الضفة الغربية وخصوصاً مدينتي الظاهرية ويطا .

ويتكرر الإنقطاع في التيار الكهربائي عن المناطق الجنوبية وخاصة الظاهرية خلال فصل الشتاء بسبب الخط المغذي للمدينة والذي يمتد لمسافة 22 كلم ابتداء من ترقوميا الى الظاهرية جنوباً ، سبب هذا التكرار في الانقطاع تذمراً واسعاً في أوساط المواطنين والمؤسسات في المنطقة وتحول فعلياً الى قضية رأي عام .

المدير العام لشركة كهرباء الجنوب فارس مجاهد قال أن ما حصل خلال الأيام القليلة الماضية خارج عن إرادة شركة كهرباء الجنوب وأن هذا الإنقطاع كان نتيجة عطل في منطقة بيت كاحل ، مؤكداً أن طواقم سلكو تحركت الى الميدان لحل المشكلة ، وأن طواقم الشركة حاولوا الوصول الى المكان ولم ينجحوا في ذلك لخطورة الإنزلاق في المنطقة ، وبعد طول انتظار تم تحويل الظاهرية الى خط اخر احتياطي لتضيئ قبل منتصف الليل بساعتين تقريباً .

وأكد المدير العام لشركة الكهرباء أن الحل لمشكلة الإنقطاع في التيار الكهربائي هو تشغيل محطة بيت أولا ، وأن تشغيلها يتم من خلال تكاتف الجهود لحث سلطة الطاقة على تشغيل المغذيات في اماكن العمل وتشغيل المحطة ، وناشد مجاهد من جانبه وبإسم شركة كهرباء الجنوب سلطة الطاقة الى تشغيل المحطة وتذويب المعيقات من أجل المواطن .

وأوضح مجاهد أيضاً أن سلكو عرضت خدماتها من أجل تشغيل المحطة مشيراً الى أن هناك تأخير من قبل سلطة الطاقة ، وقال :" يجب أن يكون هناك حشد عام لتوجيه البوصلة نحو تشغيل محطة بيت أولا لحل جميع مشاكل الانقطاع في التيار الكهربائي وذلك من أجل مصلحة المواطن ومن أجل منع استمرار الخسائر التي تتكبلها الشركة عند كل خلل .

وقال مجاهد أن الشركة القطرية تأخرت بالأمس في نقل مدينة الظاهرية على خط آخر ، بسبب الإجراءات الأمنية وخوفها على سلامة طواقمها ومعداتها .

من جانب آخر قال المهندس نشأت أبو بكر مدير عام شركة النقل أن تشغيل محطة بيت أولا هي الحل الوحيد لإنهاء مشكلة الإنقطاع في التيار الكهربائي في المنطقة ، وأن هناك مفاوضات مع الجانب الإسرائيلي بشأن هذه المحطة .
وحول سؤالنا لماذا لا يتم الإسراع في تشغيل المحطة طالما أنها الحل الجذري لأزمة المواطنين والكهرباء قال :" محطة بيت أولا بحاجة الى بعض الوقت وستكون فعلاً هي الحل لهذه المعضلة " .

رئيس سلطة الطاقة السيد ظافر ملحم قال لإذاعتنا أنه يؤمن بأن تشغيل محطة بيت أولا هي الحل فعلاً لجميع مشاكل الكهرباء في جنوب الضفة الغربية ، إلا أن تشغيل محطة بيت أولا مرهون بإتفاقية مع الجانب الإسرائيلي ، وأن سلطة الطاقة بصدد إنهائها قريباً جداً لكي تعمل المحطة "دون أن يذكر موعد محدد " .

وقال ملحم :" أناشد شركة كهرباء الجنوب أن تلتزم بتسديد الفواتير وأن يتم وقف جميع الاجراءات التي من شأنها أن تسبب في تراكم الديون التي وصلت الى 270 مليون شيقل تقريباً لسلطة الطاقة ، موضحاً أن هناك حواراً مفتوح مع سلكو وهو بحاجة الى التزام بتسديد الفاتورة الشهرية على الأقل وجدولة الديون ، وذلك من خلال العمل المشترك مع الشركة ووقف الصرف خارج إطارها، وأن يتم تخصيص الإيرادات لتسديد فواتير الكهرباء والتطوير داخل الشركة فقط، كما أن المحطة بحاجة الى تعاون الهيئات المحلية في تمكين شركة النقل من بناء الخطوط المغذية لمنطقة الجنوب .

ووجه ملحم رسالة الى المواطنين بضرورة تسديد الفواتير ، وترشيد استهلاك الطاقة ، ووقف الاعتداء على الشبكات وإستخدام الكهرباء بشكل آمن .

المزيد من التفاصيل .. حدثنا عنها مصدر مطلع وموثوق

وقال مصدر مطلع أن سلطة الطاقة تتعمد تأخير تشغيل محطة بيت أولاً ، من أجل الضغط على البلديات الأعضاء في الشركة لوقف حصولها على نسبتها من التحصيلات ، حيث تستلم بلدية الظاهرية شهرياً 42 بالمئة من التحصيلات الخاصة بها وهي ما تقارب ال400 ألف شيقل كأثر مالي للبلدية يتم استخدامها فيما تحتاجه الموازنة من تمويل لمشاريع وغيرها، حيث يجبي فرع الظاهرية حوالي 85 % شهرياً من المستحقات ، فيما تحصل يطا على أكثر من نصف مليون شيقل شهرياً بنسبة 20% من معدل تحصيلها أي حوالي 80% ، ودورا أيضاً تستلم حوالي نصف مليون شيقل بنسبة 20% من التحصيلات التي تصل الى 90% ، تتوحد هذه البلديات تحت إطار شركة كهرباء الجنوب ، ولكنها تنفصل في فاتورة الشركة القطرية حيث تسدد كل منطقة فاتورتها على حدا ولها ذمة مالية منفصلة في الشركة القطرية .
وضع هذه القواعد والنسب مجلس إدارة شركة كهرباء الجنوب المكون من بلديات يطا والظاهرية ودورا ووزارة الحكم المحلي ومن خلال وجود عضو مجلس الادارة المفرز من قبل سلطة الطاقة ، حيث كانت سابقاً نسبة كل بلدية لا تتعدى ال10% ثم تم رفعها الى 20% لتصبح الان مبلغاً مقطوعاً لكل بلدية . 
سلطة الطاقة بحسب مصدرنا تحاول وقف هذه الإيرادات على البلديات ، حيث تعتبر سلطة الطاقة حصول البلديات على هذه المبالغ هو مخالفة للقوانين الداخلية لوزارة المالية فيما تعتبر شركة كهرباء الجنوب نفسها شركة خدماتية تصب في صالح البلديات ، حيث أن قطع هذه المستحقات عن البلديات يسبب عجز مالي لها ، ويفقدها القدرة على تقديم خدماتها للجمهور بحسب المصدر .
الحل يكمن بإتفاق واضح بين وزارة الحكم المحلي التي تمثل قطاع البلديات ، وسلطة الطاقة ، ويتم من خلاله وضع اللوائح والقوانين وتنفيذها فيما يتعلق بسياسة الشركة وأموالها وإدارتها ومن خلال تذويب المعيقات أمام تشغيل محطة بيت أولا ، وكذلك التخفيف من الضغط على شركة كهرباء الجنوب الذي سيخلق العديد من الأفكار والتي من بينها الإنفصال ، وخاصة أن سلطة الطاقة لم تقدم أي مساعدة مالية أو عينية لشركة كهرباء الجنوب منذ عام 2014 بحسب مصدرنا .
هل يمكن تقسيم شركة كهرباء الجنوب وانفصال المناطق ؟ 
تهدف شركة كهرباء الجنوب الى توسيع مناطق عملها وليس العكس ، إلا أن الأفرع في مناطق شركة سلكو تحتوي على أفرع متكاملة قادرة من خلال مكوناتها الفنية والإدارية على الإنقسام ، وفي حال شرعت الحكومة هذا الإنفصال ستكون الأفرع جاهزة لتقديم الخدمات وتحصيل المستحقات وتسديد فواتير الشركة القطرية واستخدام ما تبقى للمجلس البلدي ، وذلك بحسب المصدر المطلع أيضاً . 
وكما أسلفنا في التقرير فإن هناك نسبة تحصيل مختلفة في كل منطقة ، وما يمنع أن تكون هذه النسبة مكتملة هي عدم تطبيق القوانين المتعلقة بمستحقات الكهرباء والتي تنص على إمكانية فصل التيار الكهربائي عن المتخلفين عن الدفع بعد عدم تسديد ثلاثة فواتير . 
مشكلة معقدة تصب على المواطن في الجنوب الفلسطيني جل نتائجها ، فالمواطن هو الخاسر الأكبر من انقطاع التيار الكهربائي بين الحين والآخر .

أضف تعليق